جمعة سالم


بعد ان أصبحت عضواً في مجموعة الضغط الشبابية قالت ابنة وادي مأرب " انا جزء من هذا المجموعة والمجموعة جزء من مجتمعي الذي سنضع بصماتنا الإيجابية فيه بتعاوننا وعملنا الجماعي".
اختارت الرياضيات كتخصص لدراستها الجامعية لكن الصراع الدائر في اليمن لم يساعد الشابة اليمنية جمعة سالم من مواصلة دراستها في كلية التربية بمحافظة مأرب، رغم هذا لم يتسلل اليأس الى قلبها قط.
شغلت عدة وظائف منها امين صندوق مالي لأحدى مستشفيات مأرب وعملت معلمه في مدرسة الخنساء للبنات لمدة عامين.
هي مكافحة ومثابرة وتؤمن بالعمل كقيمة مجتمعية لابد للمرأة اليمنية ان تكون شريكا فاعلاً في سوق العمل، لهذا انخرطت في كتابة المقالات التي خصصت الجزء الأكبر لعناوينها لحقوق المرأة ومناصرتها.
من مهاراتها التصوير وصياغة الاخبار وادارة الحوارات والنقاشات.