خديجة الكاف


الى تخصصها الجامعي في العلاقات العامة هي أيضا صحفية وناشطة حقوقية.
الجوانب الإنسانية هي ابرز المواضيع التي تتناوله في كتابتها، بالإضافة الى مواكبتها للأحداث السياسية.
عملت لمدة محدودة كموظفة عاقات عامة في شركة النفط بمحافظة عدن لكن اهتماماتها الإعلامية جعلها تعمل في صحيفة 14 أكتوبر قبل ان تنتقل للعمل في صحيفة الأمناء الأهلية.
خلال العامين الماضيين ابتعدت خديجة عن الجو السياسي سلطت الضوء في كتاباتها على ازمة الكهرباء والمياه التي تعاني منها محافظة عددن.
الالقاء والعرض ليست كل مواهبها، فهي تجيد فن الاصغاء وابتكار الحلول والمعالجات لبعض المشاكل. ولى ذلك امرأة مكافحة ونشيطة.
انضمت خديجة لفريق مجموعة الضغط الشبابية في محافظ عدن وتعتبر ان مستقبل المجموعة ونجاحها مرتبط بروح الفريق الواحد.